علاقة الجنس بتعزيز حياتك المهنية

الثلاثاء 29 أغسطس 2017
علاقة الجنس بتعزيز حياتك المهنية

صحتنا-  يدل البحث الجديد الذي أصدرته " جامعة ولاية أوريغون "  أن الحياة الجنسية النشطة بين الزوجين في المنزل تعمل على تحسين الرضى و ازدياد النشاط في العمل لدى كل منهما .

شملت الدراسة التي نشرت في " مجلة الإدارة "  159 شخص من الموظفين المتزوجين ، قام المشاركون بتعبئة مسوحات حول عادات الجنس والمزاج لديهم ،وطلب منهم ممارسة الجنس مع شركائهم يوميا لمدة أسبوعين .

بعد تحليل الباحثين لاستجابات تلك الدراسة ، تبين أنه عند ممارسة الموظفين الجنس مع شركائهم ، تزداد  المزاجية لديهم وتصبح أفضل في اليوم التالي، ويكونون أكثر عرضة للاستمتاع في العمل والعمل بنشاط أثناء أداء مهامهم.

يؤكد رئيس فريق الباحثين"  كيث ليفيت " - وهو أستاذ مساعد في كلية ولاية أوهايو لإدارة الأعمال -  في بيان صحفي هذا الأمر قائلا :

" نحن عادة ما نطلق مُزاحا حول هذه الأمور، ولكن اتضح أن هذا في الواقع هو أمر حقيقي، و يجب علينا أن نوليه الإهتمام الكبير ".

كشفت الدراسة أن نقل إجهاد العمل إلى المنزل يؤدي لوجود تأثير سلبي على الحياة الجنسية للشخص. ويشمل هذا التأثير الحقيقي على كلا الزوجين من الرجال والنساء على حد سواء ، مع ملاحظة مراقبة الباحثين لرضا الزواج ونوعية النوم.

لا نستغرب من مقولة  " إن ممارسة العلاقة في الليل تؤدي إلى غد أفضل " ، لأننا على علم أن الجنس يحسن المزاج بشكل كبير ؛ بسبب وجود الدوبامين. لكننا بحاجة إلى مزيد من الأبحاث التي توضح العلاقة بين ممارسة الجنس في العلاقة وزيادة الفاعلية في العمل.

ينظر " ليفيت" لهذه العلاقة بنظرة تفاؤل مُبينا أن النتائج الجديدة سيكون لها تأثير إيجابي على طريقة تقديرنا للحياة الجنسية الصحية ، ومؤكدا لذلك بقوله : " هذا هو تذكير بأن للجنس فوائد اجتماعية، وعاطفية، وفسيولوجية ؛ لذا يجب علينا اتخاذه بأولوية ضرورية ......." ، ثم تابع قوله :  "  يجب على الزوجين بذل جهد كبير في الحفاظ على الحياة الجنسية الصحية بهدف إستمرار الإنسان بحياة هنيئة راضية، ويتبعه نتيجة لذلك ميزة وظيفية مثمرة ."

 يأمل " ليفيت "  من أرباب العمل القيام بدورهم في خلق توازن أفضل بين العمل والحياة.

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA