اهم الطرق للتغلب على تعب السفر و فرق التوقيت بين البلدان

الأحد 13 أغسطس 2017
اهم الطرق للتغلب على تعب السفر و فرق التوقيت بين البلدان

صحتنا- لا تتقيد جميع البلاد بتغيير الوقت ، ولكن يُفضل بعضنا مثلا أن يكون قادرا على ترك العمل قبل غروب الشمس. فالساعة البيولوجية في أجسامنا تساعدنا على التكيف مع الجدول الزمني الجديد.
كيفية تحويل الساعة الداخلية للحصول على التوقيت الصيفي :
وفقا لدراسة حديثة أجريت ، فإن الطريقة الأكثر فعالية لإعادة ضبط الجدول الزمني الخاص بك هو أن تستيقظ في وقت شروق الشمس وتذهب إلى النوم مباشرة بعد غروب الشمس ،لكنك إذا وجدت هذا الأمر متعبا، فهناك طرق أقل حدة منها :
1-     التعرض لضوء الشمس الساطع في وقت مبكر لبضعة أيام، وتجنب ضوء المساء، والتأكد من أنك في بيئة مظلمة قبل وقت النوم ، حتى يمكنك ارتداء النظارات عندما تحاول الاستعداد للنوم.
2-     تساعد ممارسة التمارين الصباحية بهذا الأمر وذلك وفقا لما أصدرته بعض البحوث، لكن البيانات الصادرة عن مدى الفعالية ليست قاطعة.
3-    أخذ الميلاتونين التكميلي، وهو حبوب منع الحمل المحملة بنسخة تركيبية من الهرمون الطبيعي، لفترة قصيرة ، لكن ينبغي أن يتجنب النساء الحوامل والشباب ذلك.
التعامل مع اضطراب الرحلات الجوية الطويلة أو التحولات الليلية
تظهر بعض البيانات أن العناية باستخدام الأضواء الساطعة مثل ومضات الكاميرا في فترات محددة  تمكن من تحويل الجدول الزمني والساعة البيولوجية للجسم بشكل فعال ، بالإضافة إلى استخدام استراتيجية أخرى فعالة وهي تجنب تعريض نفسك استراتيجيا للضوء.
تمكن العلماء من تحديد المبادئ التوجيهية التي يمكنك اتباعها. وفي ما يلي تفصيل لتعليماتهم:
1.    معرفة الحد الأدنى لدرجة حرارة الجسم عند النعاس. فإذا كنت تنام لمدة سبع ساعات أو أقل، ينبغي أن تكون هذه النقطة نحو ساعتين قبل الاستيقاظ ، أما إذا كنت تنام أكثر من ذلك  فتحسب بنحو ثلاث ساعات.
2.    في أثناء السفر ، إذا كنت مسافرا شرقا سترغب في زيادة إيقاع الساعة البيولوجية ، أما غربا (لمنطقة زمنية سابقة)، فيكون عليك تأجيل ذلك الإيقاع.
3.    لتعزيز الإيقاع بك تجنب الضوء لمدة ثلاث ساعات قبل وصول درجة الحرارة الخاصة بك للحد الأدنى، وقم بتعريض نفسك للضوء لفترة ثلاث ساعات على الأقل بعد ذلك الوقت.أما في حال تأخير الإيقاع بك، عليك أن تفعل العكس.
4.    لتغيير درجة الحرارة المنخفضة الأساسية الخاصة بك، ابدء من المنطقة الزمنية لمنزلك وقم بتغيير الفترات التي كنت تتجنب أو تعرض فيها نفسك لضوء النهار يوم بعد يوم.
  ولعل أفضل طريقة لضبط الساعة الداخلية الخاصة بك، هو قضاء الوقت في الخارج قدر الإمكان. .5

 

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA