العلاقة  بين تناول الكركم و ممارسة التمارين الرياضية  

الأربعاء 30 أغسطس 2017
العلاقة  بين تناول الكركم و ممارسة التمارين الرياضية  

صحتنا - يشترك كل من إضافة الكركم إلى الطعام ومماسة التمارين الرياضية بنفس الفوائد ، حيث يحافظ كل منهما  على نظام الجسم وصحة القلب . 

يقلل الكركم من خطر الإصابة بالنوبات القلبية بعد جراحات تغيير الشرايين بنسبة 50٪ لإحتوائه على مادة البوليفينول.

أجريت دراسة على (32) امرأة يمررنَّ في سن اليأس، وفترات ما بعد انقطاع الطمث. تم تقسيمهن إلى 3 مجموعات:

1.     المجموعة التي تناولت الكركم بمقدار 150 غم يوميا.

2.      المجموعة التي مارست التمارين الرياضية 3 مرات في الأسبوع، بالإضافة للمشي وركوب الدراجات أيضا.

3.      المجموعة التي لم تقم بعمل أي شيء

بعد 8 أسابيع من المتابعة، تبين أن نتائج المجموعتين الأولى والثانية جيدة ، خصوصا أن نتائج الأوعية الدموية تميزت بتحسنها.

الكركم وممارسة التمارين الرياضية

هناك دافع كبير لكثير من الأشخاص البدء في تناول الكركم وممارسة التمارين الرياضية. فالكركم يساعد على حل 600 من المشاكل التي ممكن حدوثها للجسم. لا يمكن للكركم أن يحل محل ممارسة التمارين الرياضية تماما ، لذا يفضل الجمع بينهما . 

 تركز دراسة أخرى على تأثير الكركم على التدريبات وتحمل الإجهاد ، وكانت هذه الدراسة على النساء اللواتي انقطع الطمث عندهن ويعانين من مشاكل في القلب. أبرزت النتائج لهذه الدراسة أن ممارسة التمارين الرياضية جنبا إلى جنب مع تناول الكركم يعمل على التخفيض من مشاكل البطين.              

يسبب التحميل في البطين الأيسر تضخم القلب حيث يوجد الصمام الأبهري ، كما يسبب ارتفاع ضغط الدم ، عملية التحميل في البطين الأيسر هي الحمولة النهائية من الدم التى يبدأ بعدها البطين الأيسر فى الإنقباض لإخراجها من القلب ودفعها إلى الجسم . 

يقلل الكركم من الالتهاب والألم الذي يصيب الاشخاص بعد ممارسة التدريبات الرياضية .

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA