احذر مشاكل العين

الاثنين 25 سبتمبر 2017
احذر مشاكل العين

صحتنا - تعتبر العيون نوافذ تساعدنا على رؤية العالم المحيط بنا. وفضلا عن الجمال الذي نراه ونقدره باعيننا والفوائد الجمة لهذه النعمة، فان الابصار يساعدنا على تجنب المخاطر والبقاء على قيد الحياة. ويمكن اعتباره من اهم الحواس التي ساعدت ليس فقط على الحفاظ على العنصر البشري، بل وايضا تطوره في كافة المناحي.

وعلى المستوى الفردي لنا ان نقدر نعمة الابصار دون اي مشاكل وان نحافظ على اعيننا قدر الامكان. لذلك من المهم لك أن تكون قادرا على معرفة الأعراض التحذيرية لمشاكل العين.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، هنالك أكثر من 285 مليون شخص من ضعاف البصر في جميع أنحاء العالم. وبحسب المنظمة، فان هذه المشكلة من الممكن تفاديها وحتى علاجها عند ظهورها.

بعض الناس قد يعانون من أعراض مثل تغير في الرؤية أو ألم في العين، وفقا لهذه الأعراض قد تحتاج لتقييم فوري وتدخل من طبيب العيون. ان الأضواء الساطعة والظلال الرمادية أو تحرك الستائر، أو زيادة كمية العوامات في الرؤية يمكن أن تكون مؤشرات لانفصال الشبكية. وذلك نتيجة لقصر النظر أو الإصابة الجسدية للعين وبعض أمراض العين مثل الجلوكوما. انفصال الشبكية يمكن علاجه بسرعة. وعادة ما يتم العلاج من خلال عملية جراحية. ولكن قد تؤدي إلى العمى إذا تم تجاهلها.

أي فقدان للرؤية يمكن أيضا أن يكون علامة تحذيرية من مشكلة في العين. بل في واقع الامر هو علامة تدل على = الضمور البقعي، أو الضمور البقعي المرتبط بالعمر. وهذا هو السبب الرئيسي لفقدان البصر بين سكان مدينة غراي في الولايات المتحدة. وفقدان البصر الناتج عن هذه المشكلة قد يكون  بطيئا. ومع ذلك يمكن أن يكون هنالك سبب آخر للفقدان المفاجئ للرؤية وهو نوع من الجلوكوما الذي يؤدي إلى تراكم سريع لضغط السائل في العين، مما قد يؤدي إلى تلف في العصب البصري.

الرؤية الغير واضحه ، جنبا إلى جنب مع رؤية هالات حول الأضواء وعدم القدرة على رؤية الالوان المشرقة، تعتبر أيضا بعض العلامات التحذيرية من مشاكل العين. ويمكن لهذه العلامات والأعراض ان تكون مؤشر على إعتام عدسة العين. إعتام عدسة العين هي السبب الرئيسي لفقدان البصر عند الناس بعمر 40 سنة, والسبب الرئيسي للعمى في جميع أنحاء العالم. في هذه الحالة، يمكن ان تؤثر على واحدة أو كلتا العينين. يمكن معالجة إعتام عدسة العين عن طريق الجراحة، والذي ينطوي على استبدال العدسة القاتمة  بعدسة داخل العين. تأخير العملية الجراحية لفترة طويلة جدا قد يعزز من فرصة حدوث مضاعفات مثل الزرق، وبالتالي صعوبة الاستبدال.

وتشمل العلامات التحذيرية الأخرى صعوبة في التركيز على الاشياء القريبة او البعيدة، رؤية الخطوط المستقيمة متموجة، الحساسية الغير العادية للضوء، صعوبة في التكيف مع الغرف المظلمة، احمرار العينين، عدم القدرة على إغلاق الجفن، جفاف العين مع حرق أو حكة، والرؤية المزدوجة.

خطر الإصابة باضطرابات خطيرة في العين يمكن الحد منه عن طريق نمط حياة صحي والتغذية السليمة، بالإضافة إلى الخضوع  لفحوصات العين الروتينية. إذا كان الشخص يواجه الأعراض المذكورة أعلاه، فإنه من المهم أن يرى الطبيب للتقييم الطبي الفوري وتقديم المشورة.

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA