احذر الفيسبوك فانه قد يضر صحتك

الأربعاء 27 سبتمبر 2017
احذر الفيسبوك فانه قد يضر صحتك

صحتنا - إذا كنت تعاني الملل ولم يكن هناك ما تفعله فالافضل الا تملأ وقت فراغك باستخدام الفيسبوك ووسائل التواصل الاجتماعي الاخرى، فان قضاء بعض الوقت في الفيسبوك يمكن ان يضرك ويؤثر على صحتك العقلية والبدنية. وان كان لا بد من استخدام الشبكة، فيفضل ان يتم ذلك بشكل مختصر.

"النشاط على وسائل التواصل الاجتماعي مفيد، ولكن كثرته ضارة" حسبما يقول توماس فالنتي، أستاذ الطب الوقائي في كلية الطب في جامعة ساذرن كاليفورنيا. وهذا يعتمد على العديد من العوامل، بما في ذلك الصفات الشخصية مثل العمر.

في دراسة جديدة، حللت هولي شاكيا، أستاذة مساعدة في الصحة العالمية في جامعة كاليفورنيا، ومعاونها الدكتور نيكولاس كريستاكيس، مدير مختبر الطبيعة البشرية في جامعة ييل، بيانات عن 5200 شخصا يبلغ متوسط أعمارهم 48 على مدى ثلاث فترات زمنية. تم تقييم المشاركين بالنسبة لصحتهم العقلية والبدنية على مقياس من 1-4 والرضا عن الحياة على مقياس من 1 إلى 10، ومؤشر كتلة الجسم لديهم. وسمح المشاركين للباحثين الوصول إلى بيانات الفيسبوك الخاصة بهم.

وجد أن الناس الذين قاموا بعمل اعجاب (like) بكثرة كانت حالتهم الصحية أسوأ، ووجد الباحثون أن أولئك الذين يحدثون حالة الفيسبوك الخاصة بهم  (status ) في كثير من الأحيان ان حالتهم النفسية اكثر سوءا. ووجد الباحثون أيضا أن الناس الذين لديهم ارتفاع مؤشر كتلة الجسم يستخدمون الفيسبوك أكثر.

استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية هو موضوع معقد، والدراسات لا تتوافق على ما إذا كان الكثير من الفيسبوك هو ضار.

وما يجدر ذكره هنا بان هناك دراسات تتعارض مع هذه النتائج.

إحدى الدراسات التي نشرت العام الماضي في مجلة علم النفس عن وسائل الإعلام والثقافة الشعبية، وجدت أن الأشخاص الذين يشاركون العلاقات العاطفية على الفيسبوك كانوا أكثر احتمالا للإبلاغ عن أن علاقاتهم افضل. مثل: "أنا أشارك أعمق أفكاري مع شريكي حتى لو كانت هناك فرصة انه او انها لن تفهمها"، و "أنا أفضل أن افكر بأفضل شيء في شريكي بدلا من معرفة الحقيقة الكاملة حوله أو حولها. "

وأظهرت دراسة أخرى نشرت العام الماضي أن قبول المزيد من الصداقات في الفيسبوك قد يكون مرتبطا بعمر اطول، ولكن بدء صداقات جديدة لم يعطي نفس الفائدة.  ولكن يمكن أن ويفر التواصل إمكانية الوصول إلى المعلومات ودعم العديد من الناس المريضين او الذين لديهم مشاكل الغير قادرين على الحصول على حلول لمشاكلهم.

على الجانب الآخر، ان قضاء الكثير من الوقت على وسائل الاعلام الاجتماعية يزيد من خطر الاكتئاب واضطرابات الأكل، وأفضل طريقة هي على الارجح الاعتدال والوعي الذاتي. ومعرفة متى يجب اخذ قسط من الراحة.

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA