تقليل الملح في الطعام مُسبب في التقليل من الذهاب إلى الحمام ليلا

الثلاثاء 05 سبتمبر 2017
تقليل الملح في الطعام مُسبب في التقليل من الذهاب إلى الحمام ليلا

صحتنا - أشارت دراسة جديدة أُجريت أن خفض استهلاك الملح في الطعام سبب في تقليل عدد مرات الذهاب إلى الحمام في منتصف الليل.

معظم الأشخاص فوق سن 60 وحتى الأصغر سنا، يستيقظون للتبول مرة واحدة أو أكثر في الليل ، وبالتالي فإن النوم يصبح متقطعًا وانقطاع النوم حينئٍذ يمكن أن يؤدي إلى مشاكل مثل الإجهاد، والتهيج و التعب، والذي يؤثر سلبا على نوعية الحياة.

تعتبر كمية الملح في النظام الغذائي الخاص بك سبب من الأسباب المحتملة للانتفاخ الليلي .

قال " توموهيرو ماتسو"  من جامعة ناغازاكي في اليابان : " هذه هي أول دراسة لقياس مدى علاقة تأثير تناول الملح على الذهاب إلى الحمام، لكننا بحاجة إلى التأكد بعمل دراسات أكثر".

"إن التبول الليلي هو مشكلة حقيقية لدى الكثير من الأشخاص، وخاصة في مرحلة تقدمهم في السن. وقد أثبت أن التعديل الغذائي يحسن بشكل كبير نوعية الحياة لأغلبية الأشخاص ".

شملت الدراسة أكثر من 300 من الأشخاص البالغين من اليابان ، أُجريت عليهم الدراسة لأنهم كانوا يتناولون كميات كبيرة من الملح وكانوا يُعانون من مشاكل في النوم ، لذا تلقوا تعليمات للحد من تناول الملح لمدة 12 أسبوعا.

توصي " جمعية القلب الأمريكية "  ألا يستهلك الناس ما يزيد عن 2300 ملليغرام من الصوديوم يوميا (2.3 غراما) ، أي بمعدل ملعقة صغيرة من الملح.

وقد أكدت "جمعية القلب الأمريكية " بقولها : أن الأشخاص من الناحية المثالية  يجب عليهم ألا يتناولوا أكثر من 1500 ملليغرام (1.5 غرام) من الصوديوم يوميا. حيث يتكون ملح الطعام من حوالي 40% من الصوديوم.

وقد أكدت نتيجة الدراسة أن أكثر من 200 شخص في الدراسة قللوا من تناول الملح في الطعام فانخفض تبعا لذلك المتوسط  لديهم من 11 غراما إلى 8 غرامات في اليوم.

مع هذا الانخفاض انخفض متوسط عدد الذهاب ليلا إلى الحمام للتبول من (2.3 إلى 1.4 ) مرة في الليلة الواحدة. كما انخفض عدد المرات التي يحتاج فيها الناس للتبول خلال النهار. وبالتالي تحسين نوعية الحياة وتسهيلها.

وبالمقارنة التي حدثت مع ما يقارب من ( 100 ) من المشاركين الذين امتازوا بارتفاع متوسط استهلاكهم من الملح فكان نتيجة لذلك ازدياد ذهابهم الى الحمام، من ( 2.3 إلى 2.7 ) مرة في الليل.

قال الدكتور " ماركوس دريك " أستاذ في جامعة بريستول في انجلترا : "يعتبر هذا الأمر جانبا مهما للحد من تأثير التبول المتكرر، ويركز البحث عموما على تقليل كمية المياه التي يشربها المريض، ولا ينظر في تناول الملح".

كما قال " دريك " في بيان صحافي صادر عن وحدة الإحصاء الأوروبية : "هنا لدينا دراسة مفيدة تبين كيف نحتاج إلى النظر في جميع التأثيرات للحصول على أفضل فرصة لتحسين الأعراض"

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA