حلول صحية وطبيعية لتكيس المبايض

الخميس 24 أغسطس 2017
حلول صحية وطبيعية لتكيس المبايض

صحتنا - لا يدرك معظم الأفراد أن متلازمة تكيس المبايض تبدأ من مرحلة الطفولة، وتؤثر على الفتيات والفتيان، فهي  ليست مجرد اضطراب عند البالغين ، تبدأ بالنشوء في رحم الأم، وهناك أدلة أنها تصيب الرضع والفتيات الصغيرات، وتتفاقم المشكلة إذا كان لدى الأم تاريخ من متلازمة تكيس المبايض.

تسلط دراسة من جامعة شيلي الضوء على هذه المشكلة، فقد أجرى الباحثون اختبارا على  14فرد من الرضع الإناث ، و 25فرد من الفتيات بعمر (4-7 سنوات) اللواتي كانت أمهاتهن يعانين من تكيس المبايض ، وتمت مقارنة حالتهن مع اللواتي كانت أمهاتهن سليمات.

وقد تم قياس هرمون الخصوبة (AMH)، فازدياد نسبة هذا الهرمون الذي تفرزه المبايض، يؤدي إلى "تكيس المبايض".

وجد الباحثون أن نسبة الهرمون عند الأطفال الرضع والفتيات من أمهات يعانين من متلازمة تكيس المبايض مرتفعة مقارنة مع الرضع والفتيات الأخريات، وهذا أمر يشير إلى أن المبايض لا تعمل بشكل طبيعي، بدءا من سن مبكرة جدا.

**** إذا كان لديك متلازمة تكيس المبايض و لديك ابنة، ما الأمور التي يمكنك أن تفعليها لتفادي إصابتها؟                                                                                                                 

- يوصى باتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية لتفادي الإصابة .

في وقتنا الحالي نجد كثيرا من الأطفال يأكلون قدرا هائلا من الوجبات السريعة ، ويقضون الكثير من الوقت أمام التلفاز. ونحن نعلم أن تفاقم مشاكل متلازمة تكيس المبايض عند البالغين ناتجة عن اتباع نظام غذائي عالي الكربوهيدرات المكررة ، بالإضافة إلى قلة النشاط البدني.  وقد ينطبق الأمر نفسه على الأطفال الصغار والمراهقين.

انتبهي في حال وجود الأعراض التالية لدى ابنتك كنمو شعر العانة ، ووجود رائحة للجسم ، وبدء ظهور لحب الشباب المعتدل قبل موعده, وكون الجلد والشعر زيتيا, فهذه الأعراض دلالة على إصابتها بـ  "عنفوان التكظر المبكر". فهو يشير إلى مرحلة نضوج الغدد الكظرية، ويحدث عادة بعمر من (6 إلى 10) عاما.

تظهر الأبحاث أن تشكل وجود عنفوان التكظر المبكر لدى الفتيات وجود لمخاطر عالية لتطوير متلازمة تكيس المبايض. على سبيل المثال، أظهرت دراسة أجريت مؤخرا في اليونان أن الفتيات اللواتي يعانين من عنفوان التكظر المبكر لديهن نفس الأعراض السريرية لتكيس المبايض عند النساء مثل اضطرابات تخثر الدم والالتهابات المزمنة.

ويرتبط عنفوان التكظر من المبكر مع المستويات المفرطة من الهرمونات الذكرية، والتي يمكن أن تؤدي إلى أعراض أخرى مثل كثرة الشعر، واضطرابات الحيض، وعدم وجود الإباضة.

ومن المرجح حدوث هذا الأمر لابنتك الصغيرة إذا كانت تعاني من زيادة في الوزن. يختلف عنفوان التكظرعن تطوير المبايض خلال سن البلوغ، والذي يرتبط مع نمو الثدي وتسارع النمو.

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA