ارتباط الإجهاد على المدى الطويل بالسمنة

الاثنين 28 أغسطس 2017
ارتباط الإجهاد على المدى الطويل بالسمنة

صحتنا -  بينت دراسة بحث أجراها علماء في " كلية لندن الجامعية " أن الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد على المدى الطويل يصبحون أكثر عرضة للبدانة من غيرهم ،وقد شملت تلك الدراسة فحص عينات الشعر لمعرفة مستويات الكورتيزول، وهو الهرمون الذي ينظم استجابة الجسم للإجهاد.

ارتبط الإجهاد المزمن منذ فترة طويلة مع البدانة، حيث يميل الأشخاص إلى الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسكر والسعرات الحرارية في أوقات الشدة، حيث يلعب هرمون الإجهاد" الكورتيزول" دورا هاما في عملية التمثيل الغذائي ، وتحديد مكان تخزين الدهون ، لكن الدراسات السابقة التي أعتمدت على قياس هذا الهرمون في الدم أو اللعاب أو البول بائت بالفشل .  

 أخذ العلماء في البحث المستجد خصلة من الشعر لكل مشارك بطول ( 2 ) سم تم قطعها أقرب ما يكون إلى فروة الرأس ، كما قاموا بإجراء فحص لوزن المشاركين ، وإجراء قياس لمؤشر كتلة الجسم ومحيط الخصر ؛ بهدف بيان علاقة الكورتيزول بالبدانة  مع مرور الوقت.

توصل الباحثون في هذه الدراسة إلى أن الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من هرمون الكورتيزول في شعرهم يميلون لوجود قياسات أكبر في محيط الخصر، ويتصفون بالبدانة، و يصبح مؤشر كتلة الجسم لديهم أعلى من غيرهم . يمكننا القول أن هذا الأمر مهم للغاية لأنه يحمل الدهون الزائدة حول البطن ، ولأنه عامل خطر للإصابة بأمراض القلب والسكري ،وقد يؤدي إلى الوفاة المبكرة.

 قالت الدكتورة "سارة جاكسون" - رئيسة فريق البحث - : " تقدم هذه النتائج دليلا ثابتا على أن الإجهاد المزمن يرتبط بارتفاع معدل السمنة،"  يعتبر الكورتيزول الإجراء الجديد نسبيا الذي يوفر وسيلة مناسبة لإجراء البحث ، ويمكن الحصول على النتائج بسهولة عن طريق تقييم مستويات هرمون الكورتيزول العالي المزمن وتركيزه في مجال البحوث.

قيدت هذه الدراسة بأخذ البيانات من فئة كبار السن البيض الذين ترتفع لديهم مستويات الكورتيزول ، مقارنة مع البالغين الأصغر سنا.

لكننا ما نزال بحاجة إلى المزيد من الأبحاث لمعرفة الأسباب، فقد يمكن استهداف مستويات الكورتيزول  تقديم طريقة جديدة لعلاج السمنة.

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA