المشاكل الصحية التي تواجه المرأة

الاثنين 04 سبتمبر 2017
المشاكل الصحية التي تواجه المرأة

صحتنا - تتغير احتياجات المرأة نتيجة لعدد من الأسباب خلال مراحل حياتها . فهي تواجه أمور فطرية عدة مثل الأمومة، و الحيض ، ثم يليها ظهور آثار الشيخوخة وانقطاع الطمث. وهناك أمور أخرى خارجة عن سيطرتها مثل الصحة العقلية أو العنف الجنسي والعنف المنزلي.

من أبرز المشاكل الصحية التي تواجه المرأة :

1. سرطان عنق الرحم :

اختبار فحص سرطان عنق الرحم هو جزء شائع من الإختبارات التي تُجرى لكشف أمراض النساء.  يتم تشخيص حوالي ( 12.000 )  إمرأة في الولايات المتحدة من كل عام مصابة بسرطان عنق الرحم.

يتضمن الاختبار كشط الخلايا بلطف من عنق الرحم واختبارها في حال وجود تشوهات. يبرز " المعهد الوطني للسرطان" أن الفحوص المنتظمة تُقلل بشكل كبير من حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم وبالتالي تقلل من حالة الوفيات، تصل النسبة إلى 80 %. ويعد السبب الرئيسي لسرطان عنق الرحم فيروس الورم الحليمي البشري.

يجب على النساء اللواتي أعمارهن ( 21 عاما فما فوق ) أن يقمن بفحوصات منتظمة " لطاخة عنق الرحم " وهو كشف طبي يستخدم للوقاية من حدوث السرطان، وتتم الإجراءات الُمتبعة في ذلك في قناة عنق الرحم من الجهاز التناسلي الأنثوي. كما ينبغي للنساء اللواتي أعمارهن ( 30 عاما فما فوق) الحصول على اختبارات فيروس الورم الحليمي البشري وفحص الدم.

2. صحة الثدي :

سرطان الثدي هو السرطان الأكثر شيوعا بين النساء، بالإضافة إلى انتشار سرطان الجلد. امرة من بين كل ثماني نساء في الولايات المتحدة تُصاب بسرطان الثدي .  تسببت الحالات الجديدة من سرطان الثدي بحوالي (  40.610 ) حالة وفاة في عام 2017 فقط . 

يعتبر إجراء فحوصات الثدي المبكرة أمر مهم؛ فهذا الأمر يساعدك على تتبع التغيرات في الجسم والكشف عن سرطان الثدي في وقت مبكر؛ لتفادي المخاطر وإدراك العلاج بالوقت المناسب.

وفقا لما أصدرته "الجمعية الأمريكية للسرطان "  يجب على النساء اللواتي أعمارهن ( 40 عاما فما فوق ) المسارعة للحصول على التصوير الشعاعي للثدي بانتظام . ومن الضروري أن تكون النساء الأصغر سنا المختلفة أعمارهن أن يكن على بينة بالعوارض التي تحدث وبالتغيرات التي ترافق شكل الثدي. سارعي إلى التحدث مع طبيبك حول مخاطر السرطان وطرق الوقاية منه.

3. بعض الأمراض المنقولة جنسيا :

الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي أمراض ليست فريدة من نوعها بالنسبة للمرأة،وهي مؤثرة بشكل سلبي على المرأة بنسبة أكبر من الرجل ، يترتب عيها عواقب وخيمة . تختلط أعراض الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال مع الأمور الفطرية التي تتعرض لها المرأة مثل نزيف الطمث الشديد أو النزيف بين الفترات.

يجب المسارعة إلى زيارة الطبيب أو العيادة للحصول على التشخيص الدقيق والعلاج المناسب. إذا تُرك الأمر دون علاج فإن ذلك ينجم عنه عواقب شتى ، مثلا نجد أن مرض الكلاميديا والسيلان يؤدي إلى مرض التهاب الحوض ، وهذا الأمر يمكن أن يسبب ألم الحوض المزمن، والحمل خارج الرحم، وقد يؤدي لحالة العقم.

تبدأ مرحلة المتابعة لموضوع الأمراض المنقولة جنسيا الشعور بالراحة أثناء التحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك. كما ينبغي للنساء النشطات جنسيا اللواتي تقل أعمارهن عن 25 سنة أو اللواتي لديهن شركاء جنسيين متعددين أن يطلبن اختبارات الكلاميديا والسيلان السنوية. وينبغي على المرأة الحامل أن تسأل الطبيب عن اختبار الأمراض المنقولة جنسيا في وقت مبكر من الحمل، كما ينبغي أن تشمل اختبارات فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد.

4. طرق تحديد النسل :

بينت نتائج الدراسة التي أجريت في الولايات المتحدة أن ما يقارب من (87% ) من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن  بين ( 15 إلى 44 عاما ) هن نساء نشيطات جنسيا ،  وقد استخدمت ( 99 %) منهن وسائل منع الحمل مرة واحدة على الأقل .  كان الشركاء الذكور لمعظم هؤلاء النساء يستخدمون الواقي الذكري ؛لذا فإن ( 15 % ) من النساء الناشطات جنسيا يعتمدن على الواقيات الذكرية وحدها. أما بالنسبة للكثيرات، فإن وسائل منع الحمل الأكثر فعالية هي حبوب الهرمون واللولب .  

قد يكون من الصعب العثور على علاج تحديد النسل الذي يلبي احتياجاتك بسبب وجود العديد من الخيارات المتاحة. ولكن في نهاية المطاف، فإن أفضل طريقة لتحديد النسل هي التي تكون مناسبة لك ولنمط حياتك. سارعي للتأكد من مناقشة خياراتك مع طبيبك أو طبيب أمراض النساء.

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA