افتتاح عيادة طبية للطاقة الحيوية في عمان بتقنيات المانية

الأحد 05 نوفمبر 2017
افتتاح عيادة طبية للطاقة الحيوية في عمان بتقنيات المانية

صحتنا- افتتح في عمان بمنطقة البوليفارد الخميس الماضي العيادة الطبية الحيوية  BMCوالمجهزة باحدث الاجهزة والتقنيات الطبية الحديثة التي تعتبر الاولى من نوعها في المنطقة العربية.
وخلال الافتتاح الذي حضرته الاعلامية العربية لجين عمران وحشد من الاعلاميين والمهتمين في مجالات الطب البديل واستخدام الطاقة الحيوية جرى استعراض الاقسام والاجهزة الطبية المستخدمة في المركز والتي اغلبها تقنيات المانية معروفة عالميا.
وشارك في الافتتاح البروفسور الالماني ديتمر همس والسيدة بنكن بورج حيث تعمل العيادة بشراكة علمية مع المراكز الالمانية المتخصص في هذا المجال.
وقال الدكتور محمد طلال السرحان الرئيس التنفيذي للعيادة واستشاري الرنين الحيوي ان العيادة تشتمل على اقسام منها ما يتعلق بقياس الطاقة الحيوية للجسم ولكل عضو وتحديد وتشخيص احتياجات الجسم تبعا للاعراض المصاب بها، كما تحتوي على اقسام لادخال الطاقة الحيوية حسب الحاجة.
وللعيادة ضمن اقسامها المتنوعة القدرة على التعامل مع الامراض الجلدية وعلاج الصدفية والاختلالات الهرمونية والامراض الهضمية وامراض الغدد وعلاج الديسكات وامراض العظام وانواع الحساسية وخاصة حساسية القمح الصداع النصفي.
وقال الدكتور محمد السرحان ان الطاقة الحيوية هي احد الخواص الكيمائية التي تعبر عن الجسم او اي عضو ويتم قياس هذه الطاقة الفعلية في الجسم من خلال اجهزة حديثة موجودة في العيادة بتقنيات المانية تعتبر الاولى من نوعها في المنطقة العربية.
واضاف انه يتم قياس مستويات الطاقة والنقص الموجود ومدى احتياج الجسم او اعضاء معينة لهذه الطاقة من اجل ادخالها للجسم بشكل ومضات من خلال اجهزة يتم تعريض الجسم لها لامتصاص ما يلزم منها واعادة التوازن للجسم وقد يلزم اعادة الطاقة ما بين ٥الى ١٠ جلسات حيث يشعر المستخدم بتحسن ملموس.
وقال ان هذه الترددات او الومضات الكهرومغناطيسية تدخل الجسم بقوة كبيرة اقوى من اي دواء بـ15 ضعف وتحدث تناغم بالخلايا يودي الى تحسين جهاز المناعة مما يؤدي الى تحسن الوظائف في الجسم عموما.
ويعمل طب الطاقة الحيوية لإعادة التوازن لطاقة الخلايا من خلال تخليص الجسم من السموم المتراكمة، وهذا من شأنه علاج الأمراض الناتجة بشكل مباشر عن هذا التسمم، وزيادة فاعلية علاج الأمراض الأخرى، وإعادة الحيوية والنشاط إلى جميع أجهزة الجسم، ويتم ذلك عن طريق تقنيات طبية حديثة متوفرة في العيادة التي تفتح ابوابها طيلة ايام الاسبوع ويستطيع اي راغب زيارتها واخذ المشورة وفقا لاحدث الاساليب.
كما تضم العيادة اقسام لعلاج الديسك بانواعة والاسنان لمعالجة التسوس باستخدام الليز بالاضافة الى جلسات لنضارة الوجة باستخدام الليزر وحقن الكولجين وفيتامين سي وباستخدام املاح البحر الميت.

 

 

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA