ارتباط وجود السمنة في الشباب بمخاطر سرطان الكبد لدى الرجال

الثلاثاء 29 أغسطس 2017
ارتباط وجود السمنة في الشباب بمخاطر سرطان الكبد لدى الرجال

صحتنا - يورد الباحثون والمتخصصون القول : "أن الرواسب الدهنية الموجودة في الجسم و مرض السكري يزيدان من احتمالية المخاطر على حياة الإنسان " .

كما تحذر الدراسة الجديدة التي أُجريت  أن الشباب الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة معرضين لخطر الإصابة بأمراض الكبد الخطيرة أو سرطان الكبد في المرحلة اللاحقة من حياتهم .

قال باحثون سويديون يترأسهم الباحث " هانز هاغستروم " -  من مركز أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى جامعة كارولينسكا في ستوكهولم- : " ينبغي السعي للحد من السمنة في السن المبكرة ؛ بهدف تقليل العبء المستقبلي لأمراض الكبد الخطيرة على الأفراد والمجتمع ".

وقال الدكتور " ديفيد بيرنشتاين" -  رئيس قسم أمراض الكبد في نورثويل - : "يجب أن يكون الأمر بمثابة دعوة إيقاظ للشباب بأخذ موضوع زيادة الوزن على محمل الجد ، واتخاذ خطوات حاسمة متعلقة بالوزن تهدف إلى الوقا ية من أمراض الكبد والسكري وسرطان الكبد في المستقبل". كما أوضح أن البدانة ترتبط بتطوير حالة تسمى " مرض الكبد الدهني غير الكحولي" ، حيث تبدأ الدهون بالتخزن داخل الجسم.                                                                                                                     

وقال" بيرنشتاين " : " يكمن دور هذه الحالة أن تكون سبب رئيسي لتليف الكبد ومؤشر مشترك لزرع الكبد".

وأكمل قوله أنه استنادا إلى ما أبرزه التقرير السويدي نجد أن الروابط بين السمنة ومرض الكبد الدهني غير الكحولي وسرطان الكبد أمر مثير للاهتمام في هذه الدراسة الجديدة، فقد قام فريق " هاغستروم "  بتتبع بيانات أكثر من( 1.2 مليون ) شخص سويدي من الذكور المجندين في الجيش بين عامي(  1969 و 1996) م ، وتبعهم بعد عام واحد من التجنيد الإلزامي حتى نهاية عام 2012. تم خلال عقود المتابعة ، وجود ما يقارب من(  5300 ) حالة إصابة من أمراض الكبد الخطيرة، بما في ذلك ( 251) حالة إصابة من حالات سرطان الكبد.

وبالمقارنة مع الرجال ذو الوزن الطبيعي، كان خطر الإصابة لديهم بأمراض الكبد في وقت لاحق أعلى بنسبة ( 50 %) تقريبا لأولئك الذين يعانون من زيادة الوزن ، وما يقرب من ضعف ما كان عليه من الذين يعانون من السمنة المفرطة عندما كانوا شبابا.

أكدت الدراسة أن الخطر يزداد أكثر من ثلاثة أضعاف النسبة لدى الرجال الذين يعانون من السمنة المفرطة،  وتواصل تطوير مرض السكري لديهم .

تشير النتائج التي أجراها الباحثون إلى ارتفاع معدلات السمنة المفرطة في جميع أنحاء العالم ،  حيث من المتوقع أن يكون حوالي ( مليار) شخص يعانون من السمنة المفرطة بحلول عام 2030، حيث يمكن أن يؤدي هذا الأمر  إلى زيادة في عدد حالات مرض الكبد الحاد والسرطان في المستقبل.

وقال بيرنشتاين : " إن النتائج تسلط الضوء على أهمية التدخل المبكر لهذا الاضطراب بهدف منع أمراض الكبد الكبيرة التي قد تحدث في المستقبل".

يوافق الدكتور ميتشل روزلين  -  رئيس جراحة السمنة في مستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك.- على أن تسلل الدهون فى الكبد أصبح سببا رئيسيا لفشل الكبد وذو ارتباط كبير بمقاومة الأنسولين والسكري".

حيث يقول روزلين :  "هذه المقالة تبين أن هذه التغييرات تنشأ في مرحلة المراهقة ومخاطر الحياة التراكمية....."، " الحل الحقيقي لهذا الأمر يكمن باتباع نظام غذائي صحي جيد ونمط حياة نشط......".

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA