الحكة المهبلية : أسبابها و أعراضها، وطرق علاجها

الأحد 13 أغسطس 2017
الحكة المهبلية : أسبابها و أعراضها، وطرق علاجها

صحتنا- الحكة المهبلية حالة غير مريحة ، ولكنها ذات شيوع وانتشار. ولها عدد من الأسباب، التي يتطلب معظمها العلاج الطبي.
و في هذا التقرير نعرض لكم ابرز اسباب الحكة المهبلية و طرق العلاج.

عدوى الخميرة:

يواجه معظم النساء عدوى الخميرة المهبلية خلال مرحلة حياتهن ، وتُعتبر هذه العدوى غير خطرة ولكنها تسبب الحكة المزعجة والحرقة.
يمكن أن تشمل أعراض فرط الخميرة ما يلي:
•         الحكة
•         الحرقة
•         الإفرازات البيضاء أو الشفافة
•         التهيج
           تحدث عدوى الخميرة عادة عند إزعاج شيء لتوازن البكتيريا في المهبل.  وتظهر الأسباب الشائعة لهذه العدوى في ما يلي:
•         الغسيل
•         تغيير الهرمونات، مثل الحمل، أو استخدام الأدوية الهرمونية لتحديد النسل
•         استخدام المضادات الحيوية
•    و بعض الحالات الصحية التي قد تجعل المرأة أكثر عرضة للإصابة بعدوى الخميرة. فقد يؤدي ضعف الجهاز المناعي أو السكري غير المنضبط إلى زيادة تلك المخاطر.


التهاب المهبل البكتيري: 

هذه العدوى شائعة ، وغالبا ما تؤثر على النساء اللواتي يكنَّ في سن الإنجاب، بسبب وجود البكتيريا في المهبل بحالة غير متوازنة. والعديد من النساء اللواتي يعانين من التهاب المهبل البكتيري لا تظهر الأعراض لديهن .
في أغلب الحالات،يرد سبب من الأسباب التالية لمشكلة التهاب المهبل البكتيري :
•         الغسيل
•        استخدام المنتجات المطهرة أو المضادة للجراثيم أثناء الاستحمام
•    وجود شريك جنسي جديد أو شركاء جنسيين متعددين

•         استخدام المنتجات المعطرة بقوة في منطقة المهبل
•         منظفات الملابس القاسية
•         التدخين
   للمساهمة في العلاج نجد أن استبدال البكتيريا الحسنة في الجسم قد يكون مفيدا عند بعض النساء، كما أن تناول البروبيوتيك عن طريق الفم، قد يسهم في منع أو علاج التهاب المهبل البكتيري .


الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي:  

يمكن أن تحدث الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي نتيجة للاتصال الجنسي مع الشخص المصاب ، ويتم التقليل من خطر الإصابة بالأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي عن طريق:
•         الامتناع عن ممارسة الجنس
•         استخدام الواقي الذكري بشكل صحيح في كل مرة
•         وجود عدد أقل من الشركاء الجنسيين
•         عمل فحص للأمراض المنقولة جنسيا قبل ممارسة الجنس
•         الحصول على العلاج عند الحاجة
•         الحصول على لقاح فيروس الورم الحليمي البشري
         يجب الإهتمام بمعالجة الأمراض المنقولة جنسيا ؛ لأن بعضها قد يسبب مشاكل طويلة الأمد مثل مرض التهاب الحوض، والعقم، ومضاعفات الحمل. فالمرأة الحامل يمكن أن تقوم بتمرير بعض الأمراض المنقولة جنسيا لطفلها أثناء الولادة.


الكلاميديا:

الكلاميديا هي أكثر الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي شيوعا في الولايات المتحدة، وقد تشمل أعراض الكلاميديا:
•    رائحة المهبل الكريهة
•         آلام في المعدة
•         ألم أو نزيف أثناء الجماع
•         حرقة أثناء التبول
•         تورم حول منطقة المهبل أو فتحة الشرج
          يقوم الطبيب بصرف المضادات الحيوية للشركين ، وعليه يتعين على كليهما تجنب الاتصال الجنسي حتى يكتمل العلاج وزوال العدوى ،كما ينبغي استخدام الواقي الذكري لمنع العدوى في المستقبل.


الهربس التناسلي:

هناك احتمال أن يسبب الهربس التناسلي الحكة المهبلية والحرقة، يليه بعد ذلك ظهور بثور حول منطقة الأعضاء التناسلية والتي تترك وراءها القروح التي يمكن أن تستغرق عدة أسابيع للشفاء.  في هذه الحالة يجب تجنب الاتصال الجنسي لتجنب نشر الهربس للآخرين، ويجب تناول الأدوية المضادة للفيروسات. في أغلب الحالات، ننصح الحوامل أن يخضعن للولادة القيصرية وتجنب الولادة المهبلية.


الثآليل التناسلية:

عادة ما تظهر الثآليل التناسلية ككتل لحمية أو رمادية على منطقة الأعضاء التناسلية ، ويكون السبب في ظهورها فيروس الورم الحليمي البشري. تظهر بعض الأعراض بالحكة المهبلية أو الحرقة، لكن هناك أفراد لا تظهر لديهم شيء من هذه الأعراض.
يتم علاج الثآليل التناسلية عادة بالإزالة الجراحية أو التجميد أو الأدوية الموضعية أو خيارات أخرى.


قمل العانة:

ينتقل قمل العانة من شخص لآخر من خلال الاتصال الوثيق، وعادة خلال النشاط الجنسي.  تظهر أعراضه بحكة شديدة في منطقة المهبل والعانة. ويتم علاج قمل العانة عموما مع علاجات القمل بدون وصفة طبية.


داء المشعرات:

داء المشعرات يؤثر على ما يقرب من 3.7 مليون شخص في الولايات المتحدة سنويا. ظهور أعراضه بالحكة المهبلية أو الحرقة، أو أنه قد لا يسبب أي أعراض.
يقبل داء المشعرات العلاج بالمضادات الحيوية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن العدوى تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المهبل البكتيري ونقص المناعة البشرية وغيرها من الأمراض المنقولة جنسيا.
يمكن أن تسبب هذه العدوى خلال فترة الحمل انخفاض الوزن أثناء الولادة، و الولادة المبكرة، أو عدوى عند الطفل الذي لم يولد بعد.


التهيج أو الحساسية:

تنتج الحكة المهبلية الصغيرة في بعض الحالات عند استخدام منظفات الغسيل المعطرة أو المنتجات الأنثوية مثل الفوط، الحفائظ، أو مزيلات العرق. وتزول هذه الحكة عادة عند توقف المرأة عن استخدام هذه المنتجات.
ومما قد يؤدي إلى الحكة المهبلية أو التهيج رد فعل تحسسي من الواقي الذكري لدى بعض النساء ؛ لذا  يجب على النساء اللواتي يشتبه أن يكون لديهن حساسية من الواقي الذكري أن يسألن الطبيب عن البدائل.
 

 

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA