خطر الأرز على الأطفال الرضع 

الجمعة 08 سبتمبر 2017
 خطر الأرز على الأطفال الرضع 

صحتنا - الزرنيخ، وهو العنصر رقم 20 الأكثر شيوعا ، يمكن استيعابه بشكل طبيعي من قبل النباتات من التربة ويوجد السم القاتل أيضا في انبعاثات الوقود الأحفوري، والتي يمكن أن تلوث المحاصيل.

أصبح الباحثين قلقين بشكل متزايد من الآثار الصحية المحتملة لانخفاض مستويات الزرنيخ في الطعام.

في حين لا يوجد ما يكفي لقتل شخص ما كما يوجد في السم نفسه، فقد كان له علاقة بالسرطان وأمراض القلب والرئة، ومرض السكري، وضعف وظائف المخ لدى الأطفال، والحد من نظام المناعة بعد التعرض الطويل من خلال اتباع نظام غذائي.

الأرز معرض بشكل خاص لهذه المشكلة، وذلك بسبب الطريقة التي يزرع بها في حقول الأرز المغمورة، مما يزيد من معدل الامتصاص من الأرض. 

ويعتقد أن الرضع في خطر بصفة خاصة من الزرنيخ في الطعام، وهو يستخدم مثل شراب الأرز في العديد من المنتجات وبعض حليب الاطفال مع الأرز.

الدكتور كييف نتشمان، من جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور، الذي شارك في المشروع البحثي الدولي للنظر في المخاطر وسياسات الحكومة حول هذه القضية، كشف في اجتماع الجمعية الأميركية السنوي للعلوم أن أطفاله لم يعطوا الأرز عندما كانوا اطفالا.

"لدي طفلان وكنت في صدد العمل على مشاريع مختلفة في التعرض للزرنيخ," قال الدكتور كييف. "بمعرفتنا أن الأرز يمكن أن يحتوي على مستويات مرتفعة من الزرنيخ، اختارت عائلتي أنواع أخرى من الحبوب للرضع."

لكنه أضاف: "لدينا الأرز في النظام الغذائي الآن." واضاف أنه كان من الصعب التوصل إلى كم ان الزرنيخ آمن للاستهلاك في الغذاء. وان التجنب التام للزرنيخ في النظام الغذائي مستحيل تماما.

وبدلا من ذلك أوصى هو وغيره من الخبراء أن على الناس التأكد من أنها لا تستهلك الكثير من الأطعمة مثل الأرز التي يمكن أن تحتوي على كميات عالية من الزرنيخ.

واشار الى انه  في المناطق التي توجد فيها مستويات عالية من الزرنيخ في التربة يجب الحد من كمية زراعة الخس, الفجل, القرنبيط, براعم البروكسل، والملفوف.

و يجب على الأطفال تناول فقط بين حوالي 120مل و180 مل من عصير الفاكهة يوميا مع التفاح وعصير الكمثرى مع تلك العصائر ذات مستويات الزرنيخ العالية.

الآباء والأمهات قد يقرروا أيضا تجنب العصير تماما وحث أطفالهم على تناول الطعام والفواكه بدلا من ذلك.

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA